فيتنس فيرست
‹ Press room

توجهات فيتنس فيرست ترسم ملامح مشهد اللياقة البدنية في الشرق الأوسط

11 September 2017

’فيتنس فيرست‘ تطلق حملة ’نقوى_سوا‘ بعد دراسة جديدة تؤكد تغير نماذج اللياقة البدينة المتبعة في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة

ساهم إعلان المملكة العربية السعودية عن رؤيتها للعام 2030 في إحداث تحول كبير في تطلعات البلاد؛ ويعكس أحد العناصر الأساسية لـ ’رؤية السعودية 2030‘ رغبة المملكة في تحقيق تغيير إيجابي في أسلوب حياة مواطنيها، بما في ذلك زيادة نسبة المواطنين الذين يمارسون التمارين الرياضية مرة واحدة في الأسبوع من 12% إلى 40%.

 

وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة – التي تشكل ثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي ويبلغ تعداد سكانها 9,1 مليون نسمة – أسعد البلدان على مستوى المنطقة بحسب ’تقرير السعادة العالمي‘، ولكن بالرغم من ذلك تتنامى المخاوف بشأن صحة وسلامة مواطني البلاد البدنية بعد أن أشارت ’منظمة الصحة العالمية‘ إلى أن أكثر من 36% من أطفال الإمارات يعانون من البدانة.

 

وفي ظا هذا الواقع، بدأ التغيير الجاري حالياً يلقي بثماره، حيث أكدت دراسة جديدة أجرتها ’فيتنس فيرست‘ حدوث تغيير في نماذج الصحة واللياقة البدنية في كلا البلدين.

 

ووفقاً لدراسة مستقلة[1] أجرتها ’فيتنس فيرست‘ بالتعاون مع مجموعة ’إيه إم آر بي كانتار‘ في المملكة العربية السعودية، فقد أكد المشاركون في استطلاع الرأي الذين تتراوح أعمارهم بين 18-45 عاماً على رغبتهم في ممارسة أنشطة اللياقة البدنية الهادفة.

 

وأشار 67% من الرجال المشاركين في الدراسة إلى أنهم يمتلكون أهدافاً محددة فيما يتعلق بلياقتهم البدنية أهمها بناء عضلات قوية وتخفيف التوتر، في حين أجابت 68% السيدات المشاركات في الدراسة بأن هدفهن الرئيسي من ممارسة الرياضة يتمثل في إنقاص الوزن. ومع أخذ ذلك بعين الاعتبار، تعتزم ’فيتنس فيرست‘ إطلاق مجموعة من مرافق اللياقة البدنية المخصصة للسيدات فقط في المملكة العربية السعودية، والتي ستقدم باقة متنوعة من دروس اللياقة البدنية بما في ذلك الزومبا وتمارين الأبعاد الستة للياقة البدنية 6D وتمارين اللياقة المثلى TUFF وتمارين تقوية الجسم بأكمله BodyPump، واليوغا، فضلاً عن إتاحة الخدمات المتعلقة بأسلوب الحياة مثل الاستشارات الغذائية؛ وتوفير أفضل أنواع المعدات الرياضية ونخبة من المدربات اللواتي يتمتعن بخبرات عالمية واسعة لإلهام المتدربات وتمكينهن من خلال ممارسة تمارين اللياقة البدنية. علاوة على ذلك، تتيح ’فيتنس فيرست‘ للسيدات بيئة اجتماعية متميزة تشجع على العناية بالصحة، وقضاء أوقات ممتعة، وتعزيز اللياقة البدنية، وتكوين الصداقات.

 

ومن خلال دراسة[2] أخرى مماثلة أجرتها ’فيتنس فيرست‘ في دولة الإمارات العربية المتحدة، أكّد 71% من المقيمين في البلاد على أهمية اتباع أنماط الحياة النشطة. وأشار أكثر من 45% من المشاركين في الدراسة إلى أن مؤشر كتلة الجسم لديهم يندرج ضمن فئة ’زيادة الوزن‘ – وصرّح ثلثهم بأنهم يمارسون التمارين الرياضية بمعدل يقل عن مرة واحدة في الأسبوع. وبينما قدّم المشاركون في الدراسة - والذين ينتمون إلى جنسيات مختلفة - مجموعة واسعة من أهداف ممارسة تمارين اللياقة البدنية، حيث شكلت إدارة الإجهاد النفسي وضغوط العمل والتوتر وأنماط الحياة السريعة تحديات رئيسية بالنسبة إلى 28% من سكان دولة الإمارات. ونتيجة لذلك فإن الأمر في دولة الإمارات لا يتعلق باللياقة البدنية فحسب، وإنما تلعب الصحة الذهنية ومستويات الرفاه دوراً محورياً أيضاً.

 

وأشار 20% من الأشخاص المستطلعة آراؤهم في دولة الإمارات إلى أهمية الأجواء المحيطة والتخطيط الجيد كعامل أساسي فيما يتعلق بتفضيلاتهم في مراكز اللياقة الدنية. وشكلت الأجواء المحيطة عاملاً رئيسياً أيضاً بالنسبة للمشاركين في الدراسة من المملكة العربية السعودية، حيث أشار 18% منهم إليها كعنصر أساسي ضمن تفضيلاتهم. وجاءت سوية جلسات التمارين الرياضية في المرتبة الثانية من حيث التفضيل بواقع 15% من تصويت المشاركين. بينما شملت العوامل الرئيسية الأخرى في دولة الإمارات مستويات الراحة التي تتيحها مرافق اللياقة البدنية، مثل المسافة التي تفصل المتمرنين عن هذه المرافق. وبشكل عام، شكلت رياضة المشي النشاط الرئيسي ونقطة الانطلاق للحصول على اللياقة البدنية بالنسبة لجميع المشاركين في الدراسة. وبينما تمت الإشارة إلى السباحة كنشاط مفضل بالنسبة للمواطنين والمقيمين العرب، وجاءت المعدات الرياضية الحديثة في مقدمة أولويات الذين يتطلعون للقيام بالتمارين ضمن مراكز اللياقة البدنية.

 

وتشابهت مخاوف الأشخاص المستطلعة آراؤهم في كلا البلدين فيما يتعلق بصحة الأطفال والناجمة عن قلة الخيارات الأنشطة في الهواء الطلق وضعف النظام الغذائي وأنماط الحياة تتصف بالخمول العام؛ حيث يسعى الأهل إلى توفير أنماط حياة أكثر نشاطاً لأطفالهم، وتعزيز مشاركتهم في الفعاليات الاجتماعية التي تشجع على النشاط البدني.

 

واستجابة لهذه النتائج، أطلقت ’فيتنس فيرست‘ حملة ’نقوى_سوا‘ التي تهدف إلى تعزيز اللياقة البدنية على جميع المستويات ولكافة المستخدمين، فضلاً عن الارتقاء بسوية صحة ورفاهية المواطنين في جميع أنحاء المنطقة. ولمواءمة هذه الدراسة مع أحدث المبادرات الحكومية لدول الخليج العربي والرامية إلى تشجيع الناس على اتباع أنماط الحياة الصحية والنشطة، وتدعم ’فيتنس فيرست‘ أعضائها من خلال تقديم الدعم وخطط التدريب عبر عدد من منصاتها، بالإضافة إلى توفير مجموعة كاملة من الفعاليات التي تشمل جميع مستويات اللياقة البدنية. وتتيح ’فيتنس فيرست‘ باقة متكاملة من الخدمات بما في ذلك النوادي الرياضية المبتكرة – والتي تلبي جميع احتياجات المتمرنين -، وجلسات اللياقة البدنية المخصصة للنساء، والعديد من البرامج المتنوعة مثل برنامج القوة والتكيّف XFit للأشخاص الذين يفضلون تجارب اللياقة البدنية المتخصصة؛ إلى جانب البرامج الرياضية المخصصة للأطفال مثل ’أكاديمية السباحة‘، و’ أكاديمية ليفربول‘ لكرة القدم، وبرنامج XFit Kids المخصص للأطفال؛ وذلك بهدف إلهام الأجيال الشابة وتثقيفها حول أهمية اتباع أنماط الحياة النشطة والصحية.

 

وتقام تمارين اللياقة البدنية الممتعة والمبتكرة لحملة ’نقوى_سوا‘ على أساس أسبوعي ضمن جميع نوادي ’فيتنس فيرست‘، وتتيح للأعضاء الكثير من المزايا الإضافية، إلى جانب العروض الحصرية المتميزة التي تشجع على خوض تجربة تمارين اللياقة البدنية. وستستضيف ’فيتنس فيرست‘ كذلك عدداً من المسابقات عبر منصاتها في وسائل التواصل الاجتماعي، والتي ستتيح للمشاركين فيها فرصة الفوز بمجموعة واسعة من الجوائز المتعلقة بالصحة واللياقة البدنية. وسيتم اختتام الحملة من خلال تنظيم فعالية على مستوى الخليج العربي تقام في كافة الأسواق وتهدف على تحطيم أحد الأرقام القياسية الخاصة بـموسوعة ’جينيس للأرقام القياسية‘.

 

وتوفر ’فيتنس فيرست‘، التي تعتبر أكبر مزود للخدمات الخاصة بأنماط الحياة الصحية في منطقة الشرق الأوسط، نخبة من خبراء اللياقة المعتمدين دولياً لدعم الأعضاء الجدد والحاليين والإشراف على تدريبهم، فضلاً عن إتاحة أحدث الابتكارات المتعلقة باللياقة البدنية ودروس التمارين الرياضية الفريدة والمدعومة على النحو الأمثل بالعلاجات الفيزيائية الشاملة والاستشارات الغذائية. وتوفر نوادي ’فيتنس فيرست‘ مستويات رفيعة من الراحة – إحدى العوامل التفضيلية الرئيسية في كل من المملكة العربية السعودية دولة الإمارات العربية المتحدة – على شكل جواز سفر دولي يتيح للأعضاء إمكانية الاستفادة من خدمات النوادي في 6 دول مختلفة عند سفرهم إليها. وتمتلك ’فيتنس فيرست‘ حالياً 34 نادياً في دولة الإمارات، فضلاً عن وجود خطة لافتتاح نادٍ آخر ضمن مشروع ’زيرو 6‘ في الشارقة. بينما تضم محفظة الشركة في المملكة العربية السعودية 6 أندية مخصصة للرجال، إلى جانب ناديين مخصصين للسيدات فقط من المقرر افتتاحهما خلال وقت لاحق من هذا العام في كل من مركز ’جاليري مول‘ ومنطقة الثمامة في الرياض. وتتكامل هذه المشاريع مع الرسالة الرئيسية لحملة ’نقوى_سوا‘ والمتمثلة في الانضمام إلى أضخم فعالية للياقة البدنية على مستوى الشرق الأوسط وتعزيز حياتهم من خلال التمارين الرياضية.

 

[1] شملت الدراسة التي أجرتها مجموعة ’إيه إم آر بي كانتار‘ في المملكة العربية السعودية عينة تضم 300 شخص مقيم في المملكة (200 رجل و100 سيدة) تتراوح أعمارهم بين 18- 45 عاماً.

[2] شملت الدراسة التي أجرتها مجموعة ’إيه إم آر بي كانتار‘ في دولة الإمارات العربية المتحدة عينة تضم 510 أشخاص من المقيمين في البلاد (263 رجل و247 سيدة) تتراوح أعمارهم بين 18- 45 عاماً.

© Landmark Fitness Limited 2019